Header ad



تصفح الاستشارات والردود
| الأسئلة المتكررة FAQ   | طلب استشارة | بحث مفصل | تصفح الاستشارات بالتصنيف

تعليقات الأعضاء

العنوان: أجابة على أسئلة د. أسماء
التعليق: أنا لم أعد افهم نفسي هذه المشكلة محتارة فى كوني بنت أو ولد رغم أني بنت مئة بالمئة كرهي لكوني بنت مع من صغري بلا سبب لكن يزداد لعدة أسباب مثل كون البنت يجب أن تكون كالخادمة لعائلتها ومن ثم مكان لإفراغ رغبات الشخص الذي ستتزوجه ثم أداة للتكاثر
سبب الطلاق كان عدم تقبلي العلاقة الجسدية رغم كونه شخص طيب وكان يحبني بس أنا قدرت أبادله الشعور.
الصوت الذي يأمرني بالقتل في البداية كان يغمرني بقتل نفسي ولكن بعد أكثر من سنة بدأ يقول لو قتلت أهلي راح أقدر أتحول لولد وما أحد راح يوقفني مثل لو حطيت شوي من المبيد في الأكل وأشياء من هذا.
أرى أحداثا لم تحدث ولما أقول لأحد يقول تتخيلين وبعد فترة يصير الأشياء التي شفتها تماما الكل يقول عني ساحرة بسبب هذا.
متى بدأت الأصوات بعد ما بلغت تقريبا من عمري31 سنة.
لا ما عندنا تاريخ للمرض النفسي ولا آخذ أدوية من غير استشارة طبيب.
أما تاريخ الانتحار من عشرة سنوات لما حبست فى البيت صار شجار كبير بيني وبين أهلي ولما صار منتصف الليل فتحت الثلاجة وجمعت حبوب وأكلتها وصار لي تسمم بعدها خفت من الذي سويته وصار كل ما شفت أي حبوب استفرغ وبعد مرور 5 سنوات لما تزوجت بعد أول علاقة جسدية حسيت أني أقذر مخلوق على الأرض واتصلت على أهلي قلت لهم أني ما أبي أكمل هذا الزواج أهلي عصبوا عليّ وقالوا لو تموتين ما تطلقين وسكروا التليفون فعصبت وأخذت منظف العباية شربت منه كمية لكن استفرغت وأغمي عليّ لما قمت لقيت نفسي في غرفتي وبعده ما خليت بيننا أي تواصل جسدي وطبعا كأي رجل ما تحمل وصارت مشكلة بيننا ورجعني بيت أهلي بعدها بكم شهر حاول يرجعني بس أنا رفضت وبعد كم محاولة أهلي أجبروني أرجع وكانت هذا سبب للمحاولة الثالثة بس هنا أني صادتني وبعدها عدة محاولات إلى الآن صرت أخاف أني أعيش أكثر من خوفي من الموت
أرسلت بواسطة: sara30320 بتاريخ 14/06/2019 05:13:56
العنوان: لا بديل عن الفحص!
التعليق: أهلا بك مجددا أيتها السائلة الكريمة.
تاريخك المرضي للانتحار تسيطر عليه الاندفاعية وهي مشكلة كبيرة للأسف وينبغي التعامل معها. هناك خلل وظيفي وفي العلاقات الاجتماعية وعدم استقرار مزاجي، كما أن لمشكلتك أبعاد نفسية واجتماعية (زواجية جنسية أيضا) متشابكة تحتاج إلى كثير من التعمق عبر الفحص الطبنفسي وجها لوجه وربما تخضعين لبعض الاختبارات النفسية الخاصة باضطرابات الشخصية وستستفيدين إن شاء الله من العلاج النفسي (الجلسات الكلامية) إذا أقرها طبيبك. وفقك الله للطريق السليم وتابعينا بأخبار تقدمك. شكرا لك.
أرسلت بواسطة: د. أسماء شهاب الدين بتاريخ 18/06/2019 00:05:23
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الاشتراك إذا كنت غير مشترك

المواد والآراء المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع - حقوق الطبع والنسخ محفوظة لموقع مجانين.كوم © Powered By GoOnWeb.Com