إغلاق
 

Bookmark and Share


تاريخ النشر 21 August 2011
الاسم منى
العمر  22
الجنس  female
الدولة  مصر
الديانة  مسلمة
تصنيف الإستشارة علاج الوسواس OCDSD فقهي معرفي إسلامي Religious CT
عنوان الإستشارة المتزوجة وغير المتزوجة: وساوس وإفرازات
الإستشارة 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛
أنا فتاة غير متزوجة أعاني من الوسواس القهري، وأعاني أيضًا من كثرة الإفرازات، ولي أخت متزوجة وتعاني أيضًا من الوسواس القهري.

عندنا أسئلة حول الطهارة وأرجو ألا تضيقوا بها وأعتذر للإطالة:
1- أحلم أحيانًا ببعض الملامسات الجنسية وأستيقظ فلا أجد إفراز فهل مجرد الحلم يعد احتلامًا يستوجب الاغتسال؟ أما أختي فتحلم بالعلاقة الجنسية كاملة شبه يوميًا وتشعر بشهوة ولكن أيضًا لا تجد إفرازًا فهل هذا احتلام يستوجب الاغتسال؟

2- أحيانًا سواء أنا أو أختي عندما نستيقظ نجد إفرازات، ولقد سألت كثيرًا عن الفرق بين المذي والمني وذكروا لي صفات كل منهما، ومع ذلك فأنا لا أعرف مطلقًا كيف أميز المني رغم كل ما قيل لي من فروق، وسألت أختي المتزوجة فذكرت أنها رغم أنها متزوجة فإنها أيضًا لا تعرفه ولا تميزه عن المذي، فحتى أثناء العلاقة الجنسية مع زوجها تجد أن الإفرازات الموجودة هي التي ينطبق عليه صفات المذي ولم تجد أثناء الجماع إفرازات بشكل آخر، ولذلك فإننا محتارتان جدًا جدًا. ولا نعرف هل الإفرازات التي نجدها أحيانًا عند الاستيقاظ احتلام يستوجب الغسل على الرغم من أننا لا نستطيع تمييز المني عن المذي؟

والمشكلة عندما قيل لنا: المهم أن تشعري بشهوة بعدها فتور فهذا لخبطنا أكثر جدًا جدًا فقد أصبح كل شعور بالشهوة وبعده فتور يستوجب منا الاغتسال.

3- وهل إذا شعرت أنا أو هي أثناء الاستيقاظ بشهوة شديدة وصاحبها إفرازات ينطبق عليها صفات المذي وشعرنا بفتور بعده هل هذا يستوجب الغسل؟ وهل أعيد صيام اليوم؟

4- هل إذا نمت في نهار رمضان واحتلمت هل أعيد الصيام؟

5- بسبب مشكلة الإفرازات والقولون أيضًا فأنا أتوضأ لكل صلاة ولا أبالي بعد ذلك بأي شعور أحسه بالبلل، ولكن لو أردت أن أصلي الظهر مثلًا وبقي ربع ساعة أو نصف ساعة للعصر وشعرت بنفس ما أشعره من بلل أو عدم استقرار في حركة المعدة فهل أتوضأ للعصر؟

6- أحيانا في أيام العمل الطويلة التي لا يكون فيها وقت لعمل أي شيء غير مهام الشغل أحاول قدر استطاعتي الاحتفاظ بوضوئي وأشعر أحيانًا بوجود قدر بسيط من الإفرازات فهل تصح صلاتي لفروض الصلاة طوال اليوم دون إعادة الوضوء؟

جزاكم الله كل الخير وآسفة جدًا للإطالة.

27/7/2011

رد المستشار

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا منى، وأعتذر عن تأخري في الإجابة، فبالإضافة إلى السعادة الغامرة التي نعيشها في هذه الأيام، أتى شهر رمضان ببرنامجه المختلف، وكل عام وأنت بخير...

إن الحلم المجرد عن الإنزال يا منى لا يستوجب الغسل مهما كان مضمونه، فقد سألت أم سُلَيم رضي الله عنها، النبي صلى الله عليه وسلم، عما إذا كان الاحتلام يوجب الغسل، فقال: ((نعم إذا رأت الماء))، أي المني. فقيَّد -عليه الصلاة والسلام- وجوب الاغتسال من الاحتلام برؤية المني، فإن لم ترَه فلا غسل.
وبالنسبة لصفات المفرزات، فأظنك قد أحطت بها، لكن هناك على الموقع استشارة تبين الفروقات بين الإفرازات، وهي بعنوان "العادة السرية والإفرازات الموجبة للغسل مشاركة2"، وأرجو أن تجدي فيها ينفعك.

لكن إجمالًا منيّ المرأة مما حيّر البنات من قبلك ومن بعدك، متزوجات وغير متزوجات....، ويقولون: إن أفضل علامة لمعرفته: هي فتور الشهوة بعد نزوله، إذن: لا بدّ من شهوة شديدة (وليس أي شهوة)، ثم لا بدّ من أن تشعري بهدوئها بعد نزول شيء منك، وهنا يجب الاغتسال.

أما إن لم يكن هناك شهوة، ولم يكن مفرزات، أو كان هناك شهوة خفيفة ومفرزات تنطبق عليها صفات المذي، فهنا لا يجب الاغتسال.
أما بالنسبة للصيام: فإن وجود الشهوة بحد ذاتها لا يوجب الغسل ولا قضاء الصيام. وكذلك لو كان النازل المذي.

أما إن نزل المنيّ وتأكدت أنه منيّ: فإن كان بسبب الاحتلام، أي أثناء النوم، فلا يفسد الصوم. وإن كان نزول المني أثناء الاستيقاظ، فلا يجب القضاء إذا حصلت الشهوة التي تسببت به لوحدها، أما الاستمناء في نهار رمضان فمفطر (إذا نزل المني طبعًا، لكنه حرام في كل الأحوال)، وعليك قضاء اليوم في هذه الحالة.

وهذا كما قلت لك في حال التأكد أن ما نزل هو المني، أما إذا لم يتبين الأمر، وظل ملتبسًا، فدائمًا إذا حصل الشك بين المني والمذي، ولم يتبين، يتخير الإنسان فيعمل بحكم أيهما شاء، إن شاء اعتبره منيًا فعمل بأحكامه، وإن شاء اعتبره مذيًا فعمل بأحكامه...

بالنسبة لسؤالك الخامس: إذا لم تشعري بشيء يعطيك يقينًا بأن وضوءك انتقض، وبقي الأمر في حيِّز: (لعله انتقض) فأنت متوضئة، وتستطيعين أن تصلي على هذه الحال ما شئت من فروض ونوافل، إلى أن تتيقني الانتقاض.

أما بالنسبة لوجود الإفرازات أيام العمل، فإن كان شعورك بنزول شيء لا يبلغ درجة اليقين، فليس عليك وضوء، أما إن بلغ هذه الدرجة، وتعسر عليك الوضوء، فيمكنك العمل بقول الإمام أبي حنيفة، بأن هذه المفرزات طاهرة ولا تنقض الوضوء.

(وللعلم، قول أبي حنيفة هذا ليس هو المفتى به في مذهب الحنفية، وإنما العمل على قول صاحبيه أبي يوسف، ومحمد، بأن هذه الإفرازات نجسة وتنقض الوضوء، لكن يجوز العمل بقول أبي حنيفة للضرورة).

المستشار أ. رفيف الصباغ

تعليقات الأعضاء

العنوان: مني إيه اللي بتتكلموا عليه؟!!!
التعليق: المني ده عند الرجال فقط و هو سائل يحمل الحيوانات المنوية sperm ولا يوجد عند النساء؟! على حد علمي
يا دكتورة رفيف قدمي معلومات ذات مصداقية من فضلك
طبعا تعليقي هيترمي في سلة المهملات؟! صح؟
أرسلت بواسطة: elazory بتاريخ 24/08/2011 01:55:25
العنوان: لماذا سلة المهملات؟ خاب ظنك يا elazory
التعليق: من المؤسف يا أخي أنك تفكر بنفس الطريقة التي كنت أيام جهلي أفكر بها .... ولكن لك عذرك فقد سمعت كلامك هذا نفسه من أحد وزراء الصحة في مصر !!
للمرأة مني مثلما للرجل وأول من أخبر بهذا كان سيد الخلق عليه الصلاة والسلام واقرأ تفاصيل ذلك في مقالنا :
الماء والنساء ، ماء المرأة في الإرجاز
الماء والنساء ، ماء المرأة في الإرجاز مشاركة
أتمنى أن تكون عرفت الآن مني إيه !
وانتظر رد فقيهتنا أ. رفيف أيضًا
أهلا بك
أرسلت بواسطة: abouhendy بتاريخ 24/08/2011 04:01:31
العنوان: !!!!!!!!!!
التعليق: عجيب يا هذا!!! أسألك أولًا: أنت مسلم أم لا؟ إن لم تكن مسلمًا فلا عتب عليك...
أما إن كنت مسلمًا، فأسألك: هل قرأت الأسطر الأولى من الإجابة أم لا؟ إن لم تكن قرأتها فافتح عينيك جيدًا وارجع فاقرأها، ثم استغفر الله تعالى... وإن كنت قرأتها قبل أن تتكلم هذا الكلام، فأعد الشهادتين لأن كلامك هذا مخرج عن الملة!!!!!
يقول لك رسول لله صلى الله عليه وسلم: إن للمرأة منيًا. وتقول أنت (على حدّ علمك) القاصر: لا يوجد!! وتطالبنا بمعلومات ذات مصداقية؟!!! أية مصداقية هذه أقوى من حديث صحيح ورد عن سيد الخلق الصادق المصدوق محمد صلى الله عليه وسلم؟ أتريدنا أن نتركه ونأخذ (بحد علمك)، أو بقول فلان وفلان من الناس الذي لم يؤتَ من العلم إلا قليلًا!!!! أم تريد أن تكون ممن يشملهم قول الله تعالى: ((أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ))!!!
قد يرى البعض أني قسوت عليك، ولكن كلامي هذا لا يقابل جزءًا صغيرًا من فداحة ما تلفظت به!!!
أرسلت بواسطة: rafeef بتاريخ 24/08/2011 14:51:43
العنوان: أتهمت بالكفر وفداحة القول والجهل !!!!!!!
التعليق: يا دكاتره يا أفاضل...
ما دخل إسلامي أو كفري بالموضوع؟
وهل تستقون معلوماتكم من المصادر الدينيه فقط؟
هل أنا شككت مثلا في وجهة القبله أو عدد الركعات في صلاة المغرب أو حرفت القرآن لأتلقى منكم كل هذا الكم من الهجوم والتكفير والجهل وسب المقدسات؟؟ وكأن كلامكم منزل وأنا أحارب موقعكم بجهلي؟!
أنا فعلا تفاجأت من الهجوم الهستيري من الفاضلة رفيف هل كل زواركم مسلمين؟ وإذا سألكم مسيحي أو يهودي أو بوذي؟ هل ستدعمون إجابتكم بأحاديث من السنة الشريفة والقرآن؟ وكيف ستقنعونه؟ ولا هتقولوا له (أنت كافر امشي يا وحش؟)
للأسف ردكم أكد لي ما أظنه بأنه لا علاقة لعلم النفس بالدين أو أحاديث نبوية. وبالتأكيد الرد العنيف من رفيف (حلو ده ينفع عنوان من عناوين مشاركات رواد الموقع المثيرة) صور لي شخصيتك قبل أن أراك: تزمت ديني + تكفير الآخر فورا إذا عارض + استعلاء على الغير والنظر بدونية
أنفع محلل نفسي؟ :)
شكرا لأسلوب الرد المناسب لتعليقي
أنا آسف إذا نرفزتكم أو أخرجتكم من شعوركم بمجرد تعليق على الطاير . كان الله في عونكم وعون مرضاكم.
أرسلت بواسطة: elazory بتاريخ 25/08/2011 04:39:21
العنوان: أنت فعلا لا تقرأ يا أخي الله يسامحك
التعليق: الأخ المحتد الفاضل :
ليس ما تسأل عنه متعلقا بالأعراض أو العلامات النفسية وربما هو ليس حتى متعلقا بعلم النفس ... فأرجو ألا تحشر قضية علم النفس والدين وقيمة التدين وأهميته العلاجية .... مسلم ومسيحي ويهودي وربما حتى غيرهم من المتدينين بشكل عام، ما تسأل عنه هو قضية علمية تتعلق بفسيولوجيا العملية الجنسية في المرأة وليس بعلم النفس ولا الطب النفسي !
أما فكرتك عن علم النفس والدين فأنت حر فيها ولا غرابة في أن تفهم ما تود فقط أن تفهم لأن هذه النتيجة الطبيعية التي يصل إليها دائما من لا يقرؤون ....
اتهمتنا بعدة اتهامات نشكرك عليها لأنها تبين للقارئ العادي والمتخصص وليس فقط لمستشاري مجانين كم أنت لا تقرأ فلا قرأت مقالي اللذين أأحلتك لهما ولا قرأت ما نبهتك مستشارتنا النجيبة أ. رفيف ....
على كل استبيان موقفك ورد فعلنا هو مسئولية كل قارئ ! ومسئوليتك أنت أيضًا وهي الحالة التي سنبقى فيها ننتظر اعتذارك بعد أن تقرأ..
شكرا على دعوتك بعون ربنا لنا نحن ومرضانا ... رمضان كريم
أرسلت بواسطة: Abouhendy بتاريخ 25/08/2011 07:15:13
لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الإشتراك إذا كنت غير مشترك